أمر السلطان رشاد

علمنا بوفاة الشيخ / محمد عارف المدرس المتصرف ( الناظر ) على مدرسة بشير آغا بالمدينة المنورة المعين بمنحة سنوية مقدارها ثلاثة آلاف وخمسمائة قرش. واتباعا لشرط الواقف قد أعطيت هذه الوظيفة للشيخ/ موسى كاظم من مدينة زيلا بديار الروم لفضل علمه وقد نال هذا الشرف وحمل توقيع السلطان ووافقت عليه وزارة التعليم والمعارف ونظم له أوراقاً رسمية من محكمة الأوقاف وتم إرسال الإشارة من طرف شيخ الإسلام وتمت موافقة نظارة أوقاف السلطانية على تنفيذ أمر السلطان. وأعطي هذا الأمر في اليوم الثامن والعشرين من شهر شوال لسنة ألف وثلاثمائة وثمان وعشرين. بشرط أن يلتزم الموظف المومى إليه بوظيفته ولا يتركها بدون عذر ولا يتكاسل في أداء خدماته وإذا شوهد له أي إهمال في ذلك فيلزمه أن يعطي الوظيفة إلى واحد آخر بشرط أن يكون الموظف أهلا لهذه الوظيفة. حرر هذا الأمر في اليوم العشرين من شهر ذي القعدة الشريفة سنة ثمان وعشرون وثلاثمائة وألف.

هذه الورقة خاصة بأهالي الحرمين الشريفين

لكتابة البرات من السلطان ولا يباع بثمن